بتنظيم كلية الشريعة والمعهد الدبلوماسي مؤتمر طلابي يرفض تهويد القدس

ديسمبر 09 2017

رفض  مؤتمر طلابي قطري قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب باعتبار القدس عاصمة للكيان الصهيوني
 ودعا المؤتمر الذي عقد  امس في النادي الدبلوماسي  الى حل ازمة الخليج الناشئة عن حصار  دولة قطر ، من خلال الحوار وامتثالا لقوله تعالى "واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا"
واكد الطلاب  المشاركون في مؤتمر محاكاة مجلس التعاون الخليجي في ظل حصار دولة قطر نظمته كلية الشريعة والدراسات الاسلامية بجامعة قطر بالتعاون مع المعهد الدبلوماسي بوزارو الخارجية  على ان ما يجمع دول المجلس اكثر مما يفرقها. 
 وقد اتفق ممثلو دول المجلس عل  الثوابت العربية في دعم القضية الفلسطينية ورفض وتحفظ على قرار الرئيس الاميركي ترامب لتهويد القدس باعتبارها عاصمة للكيان الصهيوني   فيما تباينت الرؤى حول الموقف من ايران بين دعوة للتعايش مع ايران  على مبدا حسن الجوار وبين اتهامها بالإرهاب 
واستذكر المشاركون انجازات المجلس وخاصة في للحفاظ على امن التعاون والتي تمثلت في تحرير الكويت من الاحتلال العراقي.
 وقد افتتح المؤتمر سعادة الدكتور إبراهيم الأنصاري العميد المساعد لكلية الشريعة الذي أكد أهمية هذا المؤتمر في ظل حصار قطر وظروف المنطقة معربا عن الشكر والتقدير لوزارة الخارجية ممثلة في المعهد الدبلوماسي مؤكدا أن الكلية وهي تنظم هذا المؤتمر هدفها تقديم مخرجات جديدة لطلبة الشريعة بما يهيئ الطلبة للعمل في مختلف التخصصات. 
من جانبها قالت السيدة نادية الشيبي مساعدة مدير المعهد الدبلوماسي في وزارة الخارجية إن مشاركتها في هذا المؤتمر جاء تحقيقا لرغبة كل السريعة لتنمية وعي طلابنا فيما يحيط بهم وان حصار دولة قطر من قبل ثلاث أعضاء سيثري النقاش ويجعلهم يضعون توصيات في هذه المرحلة .
وقد بين الطلبة المشاركون انهم على وعي كبير بمايجري حولهم في المنطقة من خلال قضية تهويد القدس ودعوتهم للزعماء لعرب لاتخاذ موقف حازم تجاه هذه القضية.