كلمة مساعد مدير المعهد

كلمة مساعد مدير المعهد

نرحب بكم في موقع المعهد الدبلوماسي الإلكتروني.

 يعد المعهد الذي بدأ نشاطه في ٢٤ يناير ٢٠١٢ الأداة التدريبية والتأهيلية لوزارة الخارجية القطرية، من حيث قيامه بتدريب موظفي الوزارة لممارسة مهامهم على أفضل وجه، من خلال دورات تشمل الندوات وورش العمل والحلقات الدراسية والمحاضرات، وإعداد البحوث والدراسات والتقارير ذات الصلة بالسياسة الخارجية لدولة قطر. وتتوافق برامج المعهد وخططه مع رؤية قطر الوطنية ٢٠٣٠، تعزيزاً لدور الدولة الإقليمي والدولي وإسهامها في رعاية الحوار بين الحضارات والتبادل بين الشعوب والتعايش بين الثقافات والأديان، ومواكبة للمستجدات، وتطويرا للمعارف والمهارات.

ومع اتساع نشاطات المعهد الدبلوماسي على حداثة إنشائه، توجب إطلاق موقعه الإلكتروني ليقدم صورة صادقة عن جهوده وينقل إلى العالم كافة رؤية الدبلوماسية القطرية للواقع الدولي ومواقفها ومشاركاتها المختلفة. ونحن واعون أنه مع الثورة الحديثة في الاتصالات والتقدم غير المسبوق في تكنولوجيا المعلومات، من الضروري نشر رسالة المعهد ونشاطاته وإصداراته على أوسع نطاق وبالسرعة التي تتيحها الشبكة العالمية. وذلك لتمكين الدبلوماسيين، وكذلك المواطنين القطريين وكل من يهتم بالسياسة الخارجية في دولة قطر، بالاطلاع على صورة لها من خلال متابعة نشاط المعهد.

نشاطات المعهد علمية، توعوية، وتدريبية. إنه مكان للدراسة والتفكير والفهم وتبادل الآراء، فهو بمثابة مدرسة عليا متخصصة ومركز دراسات وبحوث في وزارة الخارجية. يقدم المشورة والرأي عند الحاجة، ولكنه لا يصنع السياسة. يساهم في فهم الواقع المعقّد للمسرح الدولي، وتوضيح معالم الصورة، للدبلوماسيين والمسؤولين السياسيين وكل المهتمين بحقل العلاقات الدولية والسياسة الخارجية، وأصحاب القرار.

يتعاون المعهد الدبلوماسي مع عدة مؤسسات جامعية وعلمية وبحثية داخل قطر وخارجها، ونحن دائما في سياق التطوير المستمر، نرحب بتنوع الخبرات والحوار المفيد مع الخبراء وأصحاب الاختصاص، من مختلف المؤسسات داخل قطر وخارجها. ويحظى بدعم كامل من سعادة وزير الخارجية وسعادة وزير الدولة للشؤون الخارجية وسعادة الأمين العام.

 

نادية أحمد الشيبي